10/28/2019

كتاب منارات الحب PDF حنان لاشين

تحميل وقراءة كتاب منارات الحب PDF للكاتبة حنان لاشين

منارات الحب : الزواج ليس معركة فيها قائد و مقود، الزواج علاقة إنسانية جميلة تشبه السفينة في قلب المحيط الذي أحيانًا تكون أمواجه هادئة وأحيانًا أخرى تكون أمواجه عاتية، و لكي تبحر السفينة في خضمّ محيط الحياة حتى تعبر نحو شط الأمان لا بد من منارات تضىء الطريق...ولتكن منارات الحبّ هي البداية.

على الرغم من كونى أبتعد عن قراءة كُتب الإرشادات الإجتماعية التى تتشابة كثيراً و كُتب التنمية البشرية إلأ إن الضجة المُثارة حول الكتاب جعلتنى أُقرر مُطالعتة اليوم....بالنظرة الاولى على غُلاف الكتاب راقنى لونة الازرق الهادىء المُصاحب لخلفية جيدة التوظيف تتفق و عنوانة " منارات الحب" ..لكن بعد قراءة مُتمعنة توقفت على بعض نقاط ضعف لايشير ذكرمواطنها لإى إنتقاد او تهميش لمحاولة كاتبتة فى تأسيس مُجتمع إسلامى قوامة أُسر سعيدة قوية البُنيان...فتلك مُحاولة لا نملك امامها إلا الشُكر و التقدير...
أولا : عنوان الكتاب :-
المنار : هى اليد التى تشير لكل سفينة تهديها الطريق من بعيد...تُرشد التائهين فى ظلمة البحر من أين يكون السبيل ...إلا أن المعرفة الجيدة بكيفية تكوين المنار سنعرف أن المنار متفرد فوق صخرتة ...ليس داخلة سوى الوحشة و الخراب حيث لا تسكنة إلا الخفافيش و كائنات الليل و شوارد الظلام ...و تلك رؤية فلسفية لا لوم للكاتبة فيها إلا إنها نتاج أفكار قارئة مولعة بالفلسفة و علم النفس .
ثانيا : المُقدمة : إقتباس جيد التوظيف لمقولة إبن حزم الاندلسى مما يثير شهية القارىء على إستباق الحروف و إلتهام المادة كى يصل ل " كُلة" و تلك اعجز المُعجزات...فجميعنا يلهث بالحياة كى يستكمل تكوينة و يستقيم تشكيلة و لا يحدث ابدا ان وصل أحدهم !! فجوهر الحياة منقوص عن طاقة بلوغنا و تلك حقيقة لا ضير و لا مبالغة فى ذكرها.
ثالثاً : اللغة و السرد: جيدة و خصوصا إعتماد الكاتبة على الإستشهاد بايات الكتاب الحكيم و احاديث الرسول الكريم مما اغلق الابواب على اى مُناظر شاطر لإستلقاط بعض الثغرات قل من يفطن لوجودها ....الكاتبة تمنح القُراء مرتكز إيمانى لمشاكلهم لا حلول واقعية لمعالجتها و تلك تعددت فى كثير من مواطن الكتاب ....فعلى سبيل الذكر لا الحصر صفحة 71 هل تقبلين الزواج منى ...شددتً الكاتبة فى السطر الخامس انة لابد أن يطلب الرجل إمراتة للزواج حرصاً على مبدا الحياء و إنطلاق من فكرة ( الست بتغلى فى نفسها) مُتناسية جميلتنا السيدة خديجة التى ألمحت بمزيد من الحُب المُغلف بجوهر الحياء طلبها للزواج من رسول الله من خلال وسيطتها " السيدة ميسرة" هذا الدور المتطور على مدى العقود البشرية بدء من فكرة الخاطبة مروراً بوسائط الاهل و ترشيحات الاصدقاء إنتهاء بمكاتب الزواج الرسمية و مواقع التزاوج الإلكترونية ...لذلك اقولها للكُتاب رجاء قدموا حلول فعلية واقعية للبنات تحفظ لهن كبريائهن ...تُحقق لهن مأربهن فى الظفر بزوج منشود...رجوعاً للصفحة 65 فى ذكر كون الفتيات يُفضلن الزوج الطويل بغاية تطبيق فكرة الإحتواء....أى إحتواء هذا يُمكن بلوغة بالمظاهر الخارجية الم ترى كاتبتنا الكريمة نماذج عديدة لرجال أقصر من زوجاتهم بل تعدى قصر السنتيمترات ليتجاوز حتى القصر بالسنوات !!!
بمزيد من العودة فى صفحات الكتاب ص55 بينى و بينكن...لم ادرى أى سر تُريد الكاتبة لفت النظر إلية و خصوصا أنها إختصت النساء فى إستجلابهن بالتاكيد على الضمير " بينكن" فذكرت امثلى من تونس...الجزائر...المغرب...السودان و لم ادرى غايتها من هذا الباب ...بل تغافلت حقيقة نفسية فسيولوجية بان الفتيات لا غرض لهن من الزواج سوى ممارسة الشعور بالامومة و حوز لقب مدام ...و هو ذاتة للشباب إلا ان الفارق الوحيد للشباب انة يمكنهم الوصول للغرض إما فى إطار مجانى بلا ثمن و لا قيم " علاقات غير شرعية " او مدفوع الاجر مُقدماً " الزواج المكفول بحلم تحقيق الاسرة و الاستقرار " ...كونوا حقيقيين ...
فى باب بين الواقع و الخيال لم أجد اى شىء ملموس يُمكن إقناع القارىء بة على غض البصر و إستعفاف القلب إلا إستجلاب مزيد من النصوص الدينية ....انا لا ارفض هذا المنهج مطلقا فانا مسلمة و مؤمنة و لله الحمد لكن كان من الاجدر عليها ككاتبة تنتشل الغارقين فى الرفض و عاقدى المقارنات بين زوجاتهم بسيطات الجمال و نساء الميديا صارخات الانوثة ...ان تنصح النساء مثلا بضرورة تفعيل إمكاناتها الانثوية مثلما ذكر روبرت جرين فى كتابة فن الإغواء فما الخطأ فى ذلك !؟ غواية فى الحلال ...لإستبقاء ولع الزوج بزوجتة ....أو توجية الرجل نجو مزيد من الرضا بتواضع مستوى زوجتة الثقافى /العلمى/ الإجتماعى و إفتقادها مهارات التعامل الذكر كما ذكر جون شتتانبيك فى كتابة حين فقدنا الرضا...
لا اعرف سر الفجوة الدائمة بين كُتب المكتب العربية و الاجنبية فى تناول مثلا هذة النوعية من الكُتب...فالاولى تُحقنك بجرعة بنج يتوافق و معتقداتك الدينية و مخزونك التربوى بينما الاخيرة تصفعك بالإختلاف الذى ما ينفك إلا فى إبتلاع الريق ببريق المعالجة لا مهارة السرد.
اخيرا و ليس اخراً لم يروقنى بحق سوى قصة (تفاحة أدم) فما أروع شخصياتها و لا سيما إن كانت حقاً شخصيات لا حبرية ....
شكرا على الإجتهاد " أم البنين"...جعلة الله بميزان حسناتك


تحميل كتاب منارات الحب PDF :

التحميل من هنا

اقرأ ايضاً: جميع روايات وكتب حنان لاشين PDF

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بي ان بوك | beIN BOOK - قسم روايات عربية


[ جروب الفيس بوك الخاص بالطلبات اضغط هنا ] ★ [ صفحتنا على الفيس بوك اضغط هنا ]

مصدر ملخص الرواية : goodreads