7/15/2017

تجميعة روايات ( أرض زيكولا 1+ أماريتا 2 - ارض السافلين - أرض الإله ) PDF

تجميعة روايات ( أرض زيكولا 1+ أماريتا 2 - ارض السافلين - أرض الإله ) PDF


جروب الفيس بوك الخاص بتحميل الروايات

صفحة الكتب والروايات على تويتر
https://twitter.com/AllBooks_PDF


أرض زيكولا - عمرو عبد الحميد ( الجزء الاول )


" أنها زيكولا أرض المجانين " هكذا حدث نفسه خالد ، بعد أن خرج من هذا السرداب الذى كاد أن يموت بداخله ووجد نفسه في هذا المكان ،وكأن الزمن قد انتقل به وسار خالد مسافة أخرى وازداد تعبه بعد أن أصبحت الشمس عموديه حتى استطاع خالد أن يركب عربة ما وسارت العربة في طريقها إلى زيكولا وهناك رأى خالد وكأنه يسبر في مدينة الأحلام ينظر إلى وجوه الناس وتعبيراتهم المختلفة ، فكيف سيتعايش خالد مع هؤلاء القوم في أرض زيكولا وكيف سيعود مرة ثانية إلى وطنه .


أماريتا .. أرض زيكولا 2 - عمرو عبد الحميد ( الجزء الثاني )


  رواية "أماريتا" هى الجزء الثانى لرواية "أرض زيكولا" للكاتب "عمرو عبد الحميد"، والتى وصفها مؤلفها بقوله: "لم أرَ من قبل خوف وجوه أهل زيكولا مثلما كنت أراه تلك اللحظات أسفل أنوار المشاعل، زيكولا القوية التي تباهي أهلها دومًا بقوتها، باتوا عند أول اختبار حقيقي وجوهًا ذابلة مصدومة تخشى لحظاتها القادمة، أرض الرقص والاحتفالات لم تعد إلا أرض الخوف، اعلم أنهم يلعنون أسيل في داخلهم منذ تسربت إليهم الأخبار أنها سبب ما يحدث لهم، لكنهم قد تجاهلوا عمدًا أنهم من اقتنصوا ذكاءها كاملًا دون ان تضر أحد" .


أرض السافلين - أحمد خالد مصطفى


على بوابة هذا العالم يجب أن نقف أنا وأنت لأتلو عليك كلمات ولن أفصل فيها كثيراً هي فقط ستروي لك ذلك الفضول الذي تنامي بداخلك وأنت تسمعني أقول أن هذا العالم ليس افتراضياً من خيالي ، بل هو حقيقي وأنه تحت قدميك وأنه شديد السفالة .
فإذا كان حقيقياً أين هو بالضبط وكيف تدخل له في لحظات ؟
هذا العالم موجود تحت سمعك وبصرك وأنت تملك مفتاح الدخول إليه في جيبك أو ربما على مكتبك .
ولا أحد يقول لك أن هذا المفتاح يمكن أن تفتح به هذا العالم السافل ..وتدخل عبره إلى هذا العالم السافل .. فتصير سافلاً مع السافلين.. أو تصير أكثر رشداً .
إنهم يطلقون كنية على هذا العالم السافل ، كنية تغلفها البساطة لكن وراءها عالماً لن تدركه .


أرض الإله - أحمد مراد


في ربيع عام 1924 وبعد الكشف عن مقبرة الملك «توت عنخ آمون»، اندفع «هوارد كارتر» إلى القنصلية الإنجليزية بالقاهرة دُون سابق إخطار، مُطالبًا بتدخل دبلوماسي لإرغام السلطات المصرية على تجديد تصريح التنقيب الذي تم إلغاؤه؛ لِما وجدته مَصلحة الآثار من تلاعب في سجلات المقبرة؛ حيث عُثر على قِطع أثرية لم تدوَّن، مُخبأة في صندوق نبيذ بمقبرة أخرى!
أفضى القنصل إلى «هوارد كارتر» بأن التدخل يُعد مستحيلًا في ظل الظروف الحالية، فما كان من «كارتر» إلا أن احتد مُهدِّدًا بأنه إن لم يتلقَّ ترضية كافية وعادلة، فسيكشف للعالم نصوص البرديات التي عثر عليها بغرفة دفن الملك، بما فيها من أسرار لم تُكتشف من قبل.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق